مملكة شباب المستقبل

مرحبا بك زائرنا الكريم تسعدنا زيارتك
نتمنى ان تنضم الى اسرتنا لتفيدنا بما عندك من ابداعات وتستفيد بما نقدمه من المعلومات و القضايا المختلفة
فلا تبخل علينا بجودك ايها الزائر
تحياااااااااتي لك
*********مديرة المنتدى *********
مملكة شباب المستقبل

نحن نتعلم من الماضي لنعيش الحاضر ونبني المستقبل 


    اسوقفتك آية من كتاب الله جل و علا, ضعها هنا فضلا لا أمرا

    شاطر

    ريهام
    عضو مميز
    عضو مميز

    العمر العمر : 15
    الموقع الموقع : مملكة شباب المستقبل
    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/07/2010
    عدد المساهمات عدد المساهمات : 308

    اسوقفتك آية من كتاب الله جل و علا, ضعها هنا فضلا لا أمرا

    مُساهمة  ريهام في الأحد يوليو 22 2012, 15:56

    كثير ما تستوقفنا اية عظيمة من كتاب الله جلا و علا كيف لا و هو كلام رب العزة تبارك و تعالى, و حتى تعم الفائدة أقترح أن نجمع في هذا الموضوع ايات من كتاب الله جلا و على مع تفسيرها إن أمكن لنتذاكر لعل ذلك يكون سبب في إحياء قلوبنا و تقوية إيماننا و كشف همنا و غمنا , أسأل الله بأسمائه الحسنى و صفاته العلا أن يجعل القران العظيم ربيع قلوبنا و نور صدورنا.


    أبدا بوضع أول اية:

    "وَلَوْ أَنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ مِنْ سُوءِ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ"

    الآية 47 من سورة الزمر.

    يقول الشيخ ناصر السعدي عليه رحمة الله : { وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ } أي: يظنون من السخط العظيم، والمقت الكبير، وقد كانوا يحكمون لأنفسهم بغير ذلك.

    و إليكم إخوتي بعض الأثار عن حال سلفنا صالح مع هذه الآية :

    قال أحمد بن إبراهيم الدورقي: حدثنا يحيى بن الفضل الانيسي، سمعت بعض من يذكر عن محمد بن المنكدر، أنه بينا هو ذات ليلة قائم يصلي إذ استبكى، فكثر بكاؤه حتى فزع له أهله، وسألوه، فاستعجم عليهم، وتمادى في البكاء، فأرسلوا إلى أبي حازم فجاء إليه، فقال: ما الذي أبكاك ؟ قال: مرت بي آية، قال: وما هي ؟ قال: * (وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون) * فبكى أبو حازم
    معه، فاشتد بكاؤهما.

    وروى عفيف بن سالم، عن عكرمة بن إبراهيم، عن ابن المنكدر، أنه جزع عند الموت، فقيل له: لم تجزع ؟ قال: أخشى آية من كتاب الله * (وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون) * فأنا أخشى أن يبدو لي من الله ما لم أكن أحتسب.

    وذكر مردويه، عن فضيل بن عياض قال: قيل لسليمان التيمي: أنت أنت، ومن مثلك ؟ ! قال: لا تقولوا هكذا.
    لا أدرى ما يبدو لي من ربي عزوجل.
    سمعت الله يقول: (وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07 2016, 00:43