مملكة شباب المستقبل

مرحبا بك زائرنا الكريم تسعدنا زيارتك
نتمنى ان تنضم الى اسرتنا لتفيدنا بما عندك من ابداعات وتستفيد بما نقدمه من المعلومات و القضايا المختلفة
فلا تبخل علينا بجودك ايها الزائر
تحياااااااااتي لك
*********مديرة المنتدى *********
مملكة شباب المستقبل

نحن نتعلم من الماضي لنعيش الحاضر ونبني المستقبل 


    حال المسلمين في بلاد الرافدين

    شاطر
    avatar
    غادة
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    العمر العمر : 18
    الموقع الموقع : www.chababna.bestoforum.net
    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/07/2010
    عدد المساهمات عدد المساهمات : 48

    حال المسلمين في بلاد الرافدين

    مُساهمة  غادة في الخميس أغسطس 26 2010, 18:05

    حال المسلمين في بلاد الرافدين



    اعتذر ان كنت ساتكلم عن قصص حزينة ..ولكني اجد نفسي مندفعا لتسجيل هكذا قصص لانها تمس الواقع الانساني في الصميم ... الرابط في هذه القصص الثلاث علاوة على الالم والحزن هو الحب ... الحب الذي يقتل بصدق وليس من باب المجاز او المبالغة هذه القصص عراقية حدثت في الوقت الحاضر ...وهي نموذج من الوف القصص التي توجد في اماكن اخرىمن الوطن .

    حيث تعيش ام مع ابنها الوحيد وزوجته واطفاله ...الام هجرها زوجها منذ زمن واتخذ زوجتين اخريتين ..ذاقت الحزن والفاقة لتربية ولديها ..خسرت الولد الاول في حرب العراق وايران ..ظلت الام ترى في ولدها دافعا للعيش من اجله ومعه .....تذرعت بالصبر كي تظل الى جانبه وتسقيه من صدرها حنانا وعاطفة وابتهالات الى الله ان يحفظه ..وكانت فرحتها لاتوصف عندما تزوج أما فرحتها الكبرى فكانت عندما رزقه الله بمولود ذكر ثم اخر ..
    عندما صار لديه اربعة اطفال احست ان الحزن بدا يودعها وان العائلة صارت كبيرة من جديد.ولكن الحزن ابى ان يكون مفارقا لها طويلا ..ففي احد الايام توجه الى عمله في العاصمة كما هي عادته منذ سنوات ...في ذلك اليوم الذي غادر فيه بدات تحس بان شيئا ما سيحدث ..شيء مرعب ينتمي الى ايام تكرهها ..لاتطيق التفكير بها ..في اليوم التالي هرعت الى اخيها وطلبت منه بالحاح ان يتصل بولدها ويحضره اليها في الحال قبل ان يقع المحذور ..
    ماذا حصل ؟ لماذا هذا الخوف ؟
    تسائل الاخ من غير ان يجد اجابة منطقية فالام كانت تعرف اشياء لايعرفها الا قلبها الذي خفق في مساء ذلك اليوم الذي غادر فيه الابن ان ثمة شيء مكروه سيحدث ..
    وحدث المكروه فعلا ..فعندما اتصل الاخ بالشركة التي يعمل فيها الابن اخبره زملاء العمل ان الشاب خرج ولم يعد ..وانهم يبحثون عنه بلا جدوى ...
    وتوجه الاخ الى هناك ..بحث وبحث ..وبعد عشرة ايام عثر على الجثة في احد المشتشفيات ..حيث لقي الولد حتفه برصاصة في مؤخرة الراس وكفى ..
    ولكن كيف يمكن اخبار الام بما حصل ...كانت منهارة تماما وتعرف انه الموت قد عاد من جديد الى دارها فقلبها لايخطيء
    خاصة فيما يتعلق به ...عجز أشجع الشجعان عن اخبارها بالخبر الذي صار لابد من معرفته في النهاية . ...وعرفت الخبر ..وعندما القت على ولدها نظرة الوداع ..ودعت اخر ما تبقى لها في الحياة ..في اليوم السابع وعندما كانت تحتضن حفيدها الصغير شمته في عنقه وتذكرة ابنها الراحل وبعدها بفتره توفة الام .





    avatar
    ريهام
    عضو مميز
    عضو مميز

    العمر العمر : 16
    الموقع الموقع : مملكة شباب المستقبل
    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/07/2010
    عدد المساهمات عدد المساهمات : 308

    رد: حال المسلمين في بلاد الرافدين

    مُساهمة  ريهام في الأحد مارس 25 2012, 19:47

    جزاك الله كل الخير

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20 2017, 04:28