مملكة شباب المستقبل

مرحبا بك زائرنا الكريم تسعدنا زيارتك
نتمنى ان تنضم الى اسرتنا لتفيدنا بما عندك من ابداعات وتستفيد بما نقدمه من المعلومات و القضايا المختلفة
فلا تبخل علينا بجودك ايها الزائر
تحياااااااااتي لك
*********مديرة المنتدى *********
مملكة شباب المستقبل

نحن نتعلم من الماضي لنعيش الحاضر ونبني المستقبل 


    الاسراء و قصة الماشطة

    شاطر

    غادة
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    العمر العمر : 18
    الموقع الموقع : www.chababna.bestoforum.net
    تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/07/2010
    عدد المساهمات عدد المساهمات : 48

    الاسراء و قصة الماشطة

    مُساهمة  غادة في الثلاثاء أغسطس 31 2010, 13:02

    الاسراء و قصة ماشطة



    إن الحمد لله نحمده ونستغفره ونستعينه ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله من بعثه الله رحمة للعالمين هاديًا ومبشرًا ونذيرًا بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة فجزاه الله عنا خير ما جزى نبيا من أنبيائه، صلوات الله وسلامه عليه وعلى كل رسول أرسله. أما بعد فيا عباد الله إني أحبكم في الله وأوصيكم ونفسي بتقوى الله العلي العظيم والسير على خطى رسوله الكريم يقول الله تبارك وتعالى في القرءان الكريم: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ﴾ إخوة الإيمان: تمر علينا في هذا الشهر الكريم رجب ذكرى الإسراء والمعراج، فإنها مناسبة سامية لذكرى راقية يُحْتَفَل بها لعظيم مدلولها وجلال قدرها، كيف لا وهي معجزة كبرى خُص بها محمد بن عبد الله النبي الأمي العربي الأمين، خاتم الأنبياء وأوفى الأوفياء فقد كان إسراؤه من مكة المكرمة للأقصى الشريف حيث جمع الله عز وجل له الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم من آدم فمن بعده فصلى بهم إمامًا.

    في القدس صليّت يا خير النبيّين *** وقدسنا اليوم نبكيها وتبكينا

    إليك مني رسول الله معذرة *** ماذا أقول إذا ضاعت أراضينا

    نعم إخوة الإيمان ليقف الواحد منا عند هذه المناسبة العظيمة ليبكي حال الأمة ليبكي حال الأقصى الأسير ليبكي الأمّ الثكلى والطفل المذبوح في أرض الأقصى مسرى نبينا محمد صلوات ربي وسلامه عليه.

    ولكن لنأخذ العزيمة والثبات والعبرة من موقف ماشطة بنت فرعون التي كانت تسرح شعر بنت فرعون فوقع المشط من يدها فقالت بسم الله، فقالت لها بنت فرعون: أَوَلَك رب إله غير أبي؟ فكان جوابها: ربي ورب أبيك هو الله، فأخبرت البنت أباها فطلب منها فرعون الرجوع عن دينها وأي التزام التزام الماشطة، وأي موقف موقف الماشطة، أبت أن ترجع عن الحق والدين أبت أن ترجع عن الإسلام.

    وكان فرعون جبارًا لا يرحم ويكفر بإله الكون ويقتل من أسلم. فحمّى لها ماء وقال ارجعي يا ماشطة قالت بقلب ثابت الله رب منتقم، الله رب منتقم.

    وأحمي التنور وتحته النيران، والزيت معه الماء في القدر وبدأ يرمي بأولادها أمام عينيها، فكان يرمي بالولد فينفصل عظمه عن لحمه وهي ثابتة متمسكة بدين الإسلام، وبقي بين يديها طفل رضيع فأنطقه الله فقال : يا أماه اصبري فإن عذاب الآخرة أشد من عذاب الدنيا، فلا تتقاعسي فإنك على الحق. أنطقه الله الذي أنطق كل شىء أليس الله على كل شىء قديرًا؟ بلى ونحن على ذلك من الشاهدين.

    فقالت لفرعون لي عندك طلب أن تجمع العظام وتدفنها في مكان واحد فقال لها : لك ذلك، فرماها هي ورضيعها في الزيت الحامي فماتت هي وأولادها شهداء. وبعد مئات السنين لما أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم قبرها بالعطر فاح، شّم رسول الله من قبرها رائحة طيبة عطرة وكأنها تقول السلام عليك يا رسول الله وكأنها تقول أنا على دينك يا رسول الله.

    كان إسراؤه صلى الله عليه وسلم بجسده وروحه وفي اليقظة فهذا ليس بعزيز على الله. واعلموا إخوة الإيمان أنه لا خلاف في الإسراء برسول الله إذ فيه نصٌ صريح قرءاني.

    لذلك قال العلماء: " إن من أنكر الإسراء فقد كذّب القرءان والذي يكذب القرءان لا يكون من المسلمين، وعليه الرجوع إلى الإسلام بالنطق بالشهادتين بقول : أشهد أنْ لا إله إلا الله وأشهد أنَّ محمدًا رسول الله ".

    من بيت أم هانئ وهي شقيقة علي بن أبي طالب رضي الله عنه، كان الرسول في بيتها مع عمه حمزة وابن عمه جعفر رضي الله عنهما، أخذه جبريل ووصل به إلى المسجد الحرام عند الكعبة حيث شق صدره شقا حقيقيًا ولكن لم تحصل له الآلام التي تحصل لمن تجرى له العمليات الجراحية عادة، وغسل قلبه بماء زمزم وملئ حكمة وإيمانا حتى يتهيأ لمشاهدة عجائب خلق الله بقلب قوي. والتي سنحدثكم عن بعضها في خطبتنا الأسبوع المقبل بإذن الله رب العالمين.

    هذا وأستغفر الله لي ولكم.



    الخُطبةُ الثانيةُ

    الحمدُ للهِ نحمَدُه ونستعينُه ونستغفرُه ونستهْدِيهِ ونشكُرُه ونعوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أنفسِنا وسيّئاتِ أعْمَالِنا مَنْ يَهْدِ اللهُ فَلا مُضِلَّ لهُ ومَنْ يُضْلِلْ فلا هادِي لهُ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ. عبادَ اللهِ أُوصِيْ نفسِيَ وإيّاكمْ بتقْوَى اللهِ العَليّ العظيمِ، اتّق الله أخي المسلم في نفسك، اتّق الله في زوجتك ، اتّق الله في أولادك ، ولا تنس حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم :" كلّكم راعٍ وكلّكم مسئول عن رعيّته".

    الحديث، فأنت مسئول عنهم يوم القيامة ففي الزمن الذي انتشرت فيه العقائد الفاسدة والنظريات المخالفة لدين الله تعالى في كثير من المدارس كان لا بدّ لنا ونحن على أبواب بداية العام الدراسيّ الجديد أن نذكّر بما حذّرنا منه سابقًا وهو ما يسمّى بنظرية دارون، دارون هذا يهوديّ فالصهاينة لا يغزوننا بالطائرة والمدفع فقط بل هناك ما يسمّى بالغزو الفكريّ لذلك نشر هذا الخبيث دارون كلامًا فاسدًا مخالفًا لديننا دين الإسلام، قال فيه : إنّ أصل الإنسان قرد، ثمّ ترقّى حتّى صار هذا الإنسان على زعمه، لعلّه كان يرى زعماءه الصهاينة يشبهون القرود بوحشيّتهم بخبثهم بهمجيّتهم فطلع بهذه النظرية والعياذ بالله تعالى.

    إخوة الإيمان، هذه النظرية لا شك ليست من عقيدة المسلمين ولا يُستهان بهذا الموضوع الذي يعلّم في بعض المدارس تحت عنوان الإنسان القديم على زعمهم، وهذا يعلّم في الأول والثاني والثالث ابتدائي، لذلك احذروا وحذّروا ودافعوا عن دين الله تعالى، فهذا طعن بالأنبياء لأن أول البشر كان ءادم عليه السلام وكان جميل الخلقة ككل الأنبياء، فقد قال حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم: "ما بعث الله نبيًا إلا حسن الوجه حسن الصوت وإن نبيكم أحسنهم وجها وأحسنهم صوتا". اللهم متعنا بالنظر إلى وجه رسولك الكريم في المنام وعند الممات يا رب العالمين.

    واعلَموا أنَّ اللهَ أمرَكُمْ بأمْرٍ عظيمٍ أمرَكُمْ بالصلاةِ والسلامِ على نبيِهِ الكريمِ فقالَ ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً﴾ اللّـهُمَّ صَلّ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا صلّيتَ على سيّدَنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ وبارِكْ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا بارَكْتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ إنّكَ حميدٌ مجيدٌ، يقول الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ﴾، اللّـهُمَّ إنَّا دعَوْناكَ فاستجبْ لنا دعاءَنا فاغفرِ اللّـهُمَّ لنا ذنوبَنا وإسرافَنا في أمرِنا اللّـهُمَّ اغفِرْ للمؤمنينَ والمؤمناتِ الأحياءِ منهُمْ والأمواتِ ربَّنا ءاتِنا في الدنيا حسَنةً وفي الآخِرَةِ حسنةً وقِنا عذابَ النارِ اللّـهُمَّ اجعلْنا هُداةً مُهتدينَ غيرَ ضالّينَ ولا مُضِلينَ اللّـهُمَّ استرْ عَوراتِنا وءامِنْ روعاتِنا واكفِنا مَا أَهمَّنا وَقِنا شَرَّ ما نتخوَّفُ. عبادَ اللهِ ﴿إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾، يعظُكُمْ لعلَّكُمْ تذَكَّرون. اذكُروا اللهَ العظيمَ يذكرْكُمْ واشكُروهُ يزِدْكُمْ، واستغفروه يغفِرْ لكُمْ واتّقوهُ يجعلْ لكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مخرَجًا، وَأَقِمِ الصلاةَ .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10 2016, 23:23